سلاح الأندية للتغلب على ريال مدريد

شيما أحمد 27 أغسطس 2019 - 12:22 م

لاليجا_ ريال مدريد يُعاني من مشكلة يصعب تفسيرها، وهي ملعبه سانتياغو برنابيو أصبح ملعبًا لم تعد الفرق الزائرة تشعر فيه بالرهبة والخوف والمثال الآخير هو بلد الوليد.

في الموسم الماضي، لم يُتذوق أي من عمالقة أوروبا مرارة الهزيمة على ملعبه أكثر من ريال مدريد بواقع 8 خسائر على أرض البرنابيو خلال موسمٍ جاف شهد ابتعاد مدريد بـ 19 نقطة خلف برشلونة، منها 17 فقدها في ملعبه.

تلك الهزائم الثمانية التي تلقاها ريال مدريد في البرنابيو كانت أقل بهزيمة واحدة فقط مما تلقتها فرق مثل رايو، ويسكا وبلد الوليد على ملاعبها.

وإن شهد الموسم الماضي 8 هزائم على أرض البرنابيو في جميع البطولات فالحال لم يكن أفضل بكثير قبل عامين فمن بين 28 مباراة لعبها الفريق أمام جماهيره، لم يتمكن من تحقيق الفوز في نصفها تقريبًا (13).

باحتساب مباريات دوري الأبطال والكأس على نظام احتساب نقاط الدوري، نجد أن ريال مدريد فقد 59 نقطة من 57 مباراة لعبها على أرضية ملعبه منذ أغسطس 2017 – في المقابل، فقد برشلونة 14 نقطة من 58 مباراة.

منذ عودة زيدان للفريق، وفوق معاناة الفريق تهديفيًا في الثلث الأخير من الملعب، عانى من مشاكل دفاعية. في فترة زيدان الثانية، لعب مدريد 13 مباراة – جميعها في الليغا – بين الموسم الماضي وأول جولتين هذا الموسم استقبل فيها الفريق 16 هدفًا.

تلك الأهداف كلفت الفريق النقاط ولاسيما في الهزائم من فالنسيا، رايو، سوسيداد وبيتيس بالإضافة للتعادلات ضد ليغانيس، خيتافي وبلد الوليد.

في الواقع، الفريق حافظ على نظافة شباكه 3 مرات فقط: أمام سيلتا (2-0) في يوم عودة زيدان، أمام بلباو (3-0) وأمام خيتافي (0-0).

ريال مدريد لم يفز سوى في 34 مباراة من آخر 57 مباراة لعبها على أرضيته.

3 --

يلا شوت جوال

<

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً