أليكسيس سانشيز والبحث عن الذات ؟

شيما أحمد 28 أغسطس 2019 - 7:32 م

لاليجا_ تتوارد الأخبار من وسائل الإعلام الإيطالية حول إتفاق ناديي إنتر ميلان الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي حول إنتقال المهاجم التشيلي “أليكسيس سانشيز” لصفوف النيرادزوري هذا الصيف.

ويريد مانشستر يونايتد التخلص من سانشيز بأي طريقة هرباً من راتبه الباهظ الذي يعد الأعلى في صفوف الفريق.

ويحاول النجم التشيلي إعادة نفسه للواجهة مرة أخري، بعد موسم ونصف شهد إنخفاض حاد في مستوى اللاعب، الذي سجل أربعة أهداف فقط مع الشياطين الحمر بعد أن كان آلة تهديفية لا ترحم مع أرسنال.

وكان سانشيز دائما يتصدر عناوين الصحف أثناء فترات الإنتقالات المختلفة، بدأ ذلك عام 2011 حينما أراده السير أليكس فيرجسون المدرب الأسطوري لمانشستر يونايتد ليكون خليفة النجم الكبير “كريستيانو رونالدو” حيث فشل ناني في سد الفراغ الذي تركه الدون، لكن ناديه آنذاك أودينيزي رفض التفريط في اللاعب.

عاد اليونايتد للمفاوضات معه في العام التالي مع وجود مناوشات من ريال مدريد، لكن برشلونة الإسباني سبق الجميع ووقع معه في صيف 2012 بطلب من المدرب الإسباني “بيب جوارديولا” بل وأشركه في أولى المباريات الرسمية ضد ريال مدريد في السوبر الإسباني وسجل وقتها أولى أهدافه بقميص البلوجرانا.

وقع برشلونة مع نيمار في صيف عام 2013 بعد رحيل جوارديولا، ليزاحم سانشيز في موقعه بثلاثي هجوم البارسا، ليقرر سانشيز الإنتقال لأرسنال مقابل 42 مليون يورو بعد منافسة حامية من ليفربول الذي كان يريد تعويض رحيل لويس سواريز لبرشلونة.

تألق سانشيز بقميص الجانرز، لكنه قرر عدم تجديد تعاقده مع الفريق لتدخل أندية مانشستر يونايتد وغريمه السيتي وبايرن ميونخ في سباق لضم اللاعب، ليفوز به اليونايتد في يناير 2018 وبراتب 500 ألف جنيه إسترليني في الإسبوع.

تدهور مستوى سانشيز بشدة داخل ملعب أولد ترافورد، تحول الغول التهديفي للاعب وديع مستأنس، جلس كثيراً على دكة البدلاء بعد أن خيب كل الآمال مع اليونايتد.

قد تكون خطوة إنتقال سانشيز لإنتر ميلان هي قبلة الحياة للاعب الذي بلغ الثلاثين من عمره، لا سيما وأن أنطونيو كونتي هو من سيشرف على تدريبه، وهو مدرب تكتيكي من الطراز الأول، ويستطيع إخراج أفضل ما في اللاعب وربما يعيده لواجهة النجومية من جديد بعد أن إنطفأ نجمه في ملعب أولد ترافورد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً